الأسئلة و المقالات : - الأسئلة

أنا إمرأة حامل، وقد طلبت من الطبيب إجراء عملية تجميل نسائي (خياطة مهبلية تجميلية) وقت الولادة ولكنه نصحني بتأجيل ذلك إلى ما بعد الولادة، وبالرغم من ثقتي بطبيبي ولكن أخشى من الخضوع للبنج العام بعد الولادة. فهل هو صحيح أنه لا يمكن إجراء هذه العملية مع الولادة؟


أختي الكريمة أسأل الله أن يكتب لك حملاً سهلاً وولادة ميسرة إنشاء الله. أما بالنسبة لسؤالك، فأنا أتفق تماماً مع طبيبك بأنه للوصول لأفضل النتائج من عملية التجميل المهبلي فإنني أنصح بتأجيل إجراء تلك العملية إلى ما بعد الولادة بثلاثة أشهر على الأقل، وذلك لأننا أثناء تلك العملية نحتاج لعمل خطوات معينة وكذلك قص وإزالة جزء من جدار المهبل والذي لا يمكن إجراءه بالشكل (الكامل) للسيدة أثناء الولادة. إضافة إلى ذلك، فإن إعطاء المرأة الوقت الكافي كي تعود أعضائها (بما في ذلك جدار المهبل والأوعية الدموية المغذية له وللمنطقة ككل) إلى وضعها الأساسي قبل إجراء عملية التجميل، يضمن الوصول للهدف المطلوب من تلك العملية. بالتأكيد، أنا لا أتحدث هنا عن إجراء خياطة جيدة للمنطقة اذا حدث بها شق تلقائي أو قطع بفعل الطبيب، لأن ذلك مطلوب و مسّلم به، بل و يدل على براعة الطبيب، ولكني أتحدث عن الجراحة التجميلية للمهبل بمعناها الحقيقي، والذي يعيد المنطقة الى ما كانت عليه قبل الولادة (الاولى) بإذن الله. 

 أما بالنسبة للبنج (التخدير)، فإن إجراء عملية التجميل هذه لا يستدعي إجراء بنج عام، بل يمكن إجرائها بإستخدام "إبرة الظهر"(Epidural or Spinal)والتي تعتبر في وقتنا الحالي - وبفضل الكفاءات العالية لأطباء التخدير- من أكثر أنواع التخدير أماناً. أخيراً وليس آخرا،ً فأنا أنصح بتأجيل هذا النوع من عمليات التجميل إلى ما بعد الإنتهاء من تكوين الأسرة (الحمل)، حيث أن الولادة الطبيعية بعد إجراء هذه العملية التجميلية، يفسد ما تم إصلاحه!!

 

 

د. فواز أديب إدريس

أستاذ مساعد بكلية الطب- جامعة أم القرى

إستشاري أمراض النساء والولادة والحمل الحرج والأجنة والعقم وأطفال الأنابيب والمناظير

رئيس وحدة الإخصاب والذكورة بمستشفى المركز الطبي الدولي

رئيس قسم النساء والولادة بمستشفى المركز الطبي الدولي

fedris@imc.med.sa